الأعرجي: البيان الختامي للقمة مكة ضوء أخضر لأمريكا لشن حربها على ايران.. هذا ما على العراق فعله الصدر مخاطبا الحكومة بعد تفجيرات كركوك: تصرفي أو دعينا نتصرف مقتل 5 أشخاص وإصابة 18 حصيلة التفجيرات الـ 6 التي هزت كركوك إيران لـ قادة دول الخليج.. أمريكا لن تحميكم مقابل خيانتكم قوة امنية تضبط صهريجا محملا بالكاز كان معدا للتهريب جنوب شرقي بغداد اخماد حريق في حقل للحنطة غربي الانبار رئيس الجمهورية يصل الى جدة للمشاركة في قمتين قتيل و7 جرحى في هجوم لـداعش جنوبي كركوك وزير الخارجيّة يستقبل نظيره التركي ويبحثان التنسيق بين الجانبين عبد المهدي يلتقي امير قطر

بيان رقم (٩٨) صادر عن :الحركة المسيحية في العراق كتائب بابليون الجناح العسكري

بواسطة عدد المشاهدات : 595
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأعرجي: البيان الختامي للقمة مكة ضوء أخضر لأمريكا لشن حربها على ايران.. هذا ما على العراق فعله
الصدر مخاطبا الحكومة بعد تفجيرات كركوك: تصرفي أو دعينا نتصرف
مقتل 5 أشخاص وإصابة 18 حصيلة التفجيرات الـ 6 التي هزت كركوك
إيران لـ قادة دول الخليج.. أمريكا لن تحميكم مقابل خيانتكم
قوة امنية تضبط صهريجا محملا بالكاز كان معدا للتهريب جنوب شرقي بغداد
اخماد حريق في حقل للحنطة غربي الانبار
رئيس الجمهورية يصل الى جدة للمشاركة في قمتين
قتيل و7 جرحى في هجوم لـداعش جنوبي كركوك
وزير الخارجيّة يستقبل نظيره التركي ويبحثان التنسيق بين الجانبين
عبد المهدي يلتقي امير قطر
العراق يسلم 188 طفلا تركيا خلّفهم داعش إلى بلادهم
القوات الأمريكية نقلت سرا 30 "داعشيا أجنبيا" من سوريا إلى العراق
إيران تفاجئ السعودية بعزمها على حضور قمة مكة رغم عدم تلقيها أي دعوة
الحكم على فرنسي سابع بالإعدام في العراق بتهمة الإنتماء لـداعش
مقتل 14 ارهابيا بينهم انتحاريون بعملية انزال جوي غربي الموصل
  • بيان رقم (٩٨) صادر عن :الحركة المسيحية في العراق كتائب بابليون الجناح العسكري

    ليكس نيوز - بغداد

     

    الى ابناء شعبي العريــــــق حركة بابليون تأسست للدفاع عن كل مكونات العراق،وليس عن المكون المسيحي فحسب ، ولم يعتبر ولم يؤمن بالاقلية بل الأكثريـــــة في الحب والولاء والانتماء للعراق ، ولا أحد يزاودنا على الموت من أجلـــــه وحشدنا لم يأت اعتباطاً . بل تلبية لنداء كل أمرأة فقدت عزيزها وكل دمعة طفل ذرفت وكل عراقي غيور ...ردي على البعض من من يتباهى بمسيحيتة ويتغنى بأقليتة من النواب وغيرهم .. إذ كان الأجدر بهم، ان يحملوا البندقية ويدافعوا عن العراق لا ان يذهبوا بالخفية للدول الداعمة لداعش وفي الوقت نفسه يتعالون ويتبجحون بعدم الأنتماء للحشد الشعبي ويسترخصون دماء الشهداء المسيحيين التي امتزجت بدماء شهداء العراق الأبطال من شماله الى جنوبه...نحن براءة منكم وديانتنا بعيدة عنكم لأنها علمتنا حب الوطن والدفاع عن المقدسات . ولأن عقيدتنا هي  العراق  اولاً ، دمائنا فداه ، وفداء كل العراقيين وليعلم جميع المتقولين ، إنهم لا يخففوا من وطأة أقدامنا على رؤوس الدواعش ومن يدعمهم بأقاويلهم  وفضائياتهم ومواقعهم المزيفه . وان صنيعهم هذا ماهو الا وساماً على صدورنا   ومقياسا لمدى انتصاراتنا.

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من سياسية

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    (1 منشور)

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha