الخنجر الوهاب والحلبوسي النهاب بسبب شكاوى المواطنين.. وزارة الاتصالات تصدر عقوبات بحق شركة ايرثلنك المؤتمر الوطنيّ يُهنىء بارزاني ويدعو لتحقيق التظافر والتكامل السياسي والاجتماعي وزير الاتصالات يهدد بكشف أكبر شركة تحتكر الانترنيت في العراق دولة القانون تكشف: وزير الاتصالات مرفوض برلمانيا منذ جلسة منحه الثقة! المحطة العالمية تعود من جديد صرحا يتلألأ في قلب بغداد ترامب يستقبل الإيزيدية نادية مراد ويفاجأ بحيازتها جائزة نوبل وزارة العمل توضح ان ضريبة الدخل جزء من ايرادات الدولة وان استقطاعات الضمان حقوق تقاعدية للعمال وزارة التربية تعلن جدول الامتحانات الدور الثاني للمراحل الدراسية كا فة التربية تعلن خطة توزيع الكتب المدرسية للعام الدراسي الجديد

بيان رقم (٩٨) صادر عن :الحركة المسيحية في العراق كتائب بابليون الجناح العسكري

بواسطة عدد المشاهدات : 631
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الخنجر الوهاب والحلبوسي النهاب
بسبب شكاوى المواطنين.. وزارة الاتصالات تصدر عقوبات بحق شركة ايرثلنك
المؤتمر الوطنيّ يُهنىء بارزاني ويدعو لتحقيق التظافر والتكامل السياسي والاجتماعي
وزير الاتصالات يهدد بكشف أكبر شركة تحتكر الانترنيت في العراق
دولة القانون تكشف: وزير الاتصالات مرفوض برلمانيا منذ جلسة منحه الثقة!
المحطة العالمية تعود من جديد صرحا يتلألأ في قلب بغداد
ترامب يستقبل الإيزيدية نادية مراد ويفاجأ بحيازتها جائزة نوبل
وزارة العمل توضح ان ضريبة الدخل جزء من ايرادات الدولة وان استقطاعات الضمان حقوق تقاعدية للعمال
وزارة التربية تعلن جدول الامتحانات الدور الثاني للمراحل الدراسية كا فة
التربية تعلن خطة توزيع الكتب المدرسية للعام الدراسي الجديد
واشنطن تستعد لإرسال تعزيزات عسكرية إلى السعودية
صحيفة: عبد المهدي أسس قوة حفظ نظام من 34 الف عسكري لمنع تكرار سيناريو العام الماضي في البصرة
الحشد الشعبي يستغرب من تصريحات العبادي حول اعداده
ظريف يقول على الغرب أن ينهي بيع الأسلحة إلى أشباه صدام
الخارجية العراقية تدين مقتل دبلوماسي تركي ومرافق عراقي في اربيل
  • بيان رقم (٩٨) صادر عن :الحركة المسيحية في العراق كتائب بابليون الجناح العسكري

    ليكس نيوز - بغداد

     

    الى ابناء شعبي العريــــــق حركة بابليون تأسست للدفاع عن كل مكونات العراق،وليس عن المكون المسيحي فحسب ، ولم يعتبر ولم يؤمن بالاقلية بل الأكثريـــــة في الحب والولاء والانتماء للعراق ، ولا أحد يزاودنا على الموت من أجلـــــه وحشدنا لم يأت اعتباطاً . بل تلبية لنداء كل أمرأة فقدت عزيزها وكل دمعة طفل ذرفت وكل عراقي غيور ...ردي على البعض من من يتباهى بمسيحيتة ويتغنى بأقليتة من النواب وغيرهم .. إذ كان الأجدر بهم، ان يحملوا البندقية ويدافعوا عن العراق لا ان يذهبوا بالخفية للدول الداعمة لداعش وفي الوقت نفسه يتعالون ويتبجحون بعدم الأنتماء للحشد الشعبي ويسترخصون دماء الشهداء المسيحيين التي امتزجت بدماء شهداء العراق الأبطال من شماله الى جنوبه...نحن براءة منكم وديانتنا بعيدة عنكم لأنها علمتنا حب الوطن والدفاع عن المقدسات . ولأن عقيدتنا هي  العراق  اولاً ، دمائنا فداه ، وفداء كل العراقيين وليعلم جميع المتقولين ، إنهم لا يخففوا من وطأة أقدامنا على رؤوس الدواعش ومن يدعمهم بأقاويلهم  وفضائياتهم ومواقعهم المزيفه . وان صنيعهم هذا ماهو الا وساماً على صدورنا   ومقياسا لمدى انتصاراتنا.

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من سياسية

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    (1 منشور)

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha