مركز العراق للتنمية القانونية يطرح نقاط بشأن قانونية استمرار عمل مجالس المحافظات الأعرجي: البيان الختامي للقمة مكة ضوء أخضر لأمريكا لشن حربها على ايران.. هذا ما على العراق فعله الصدر مخاطبا الحكومة بعد تفجيرات كركوك: تصرفي أو دعينا نتصرف مقتل 5 أشخاص وإصابة 18 حصيلة التفجيرات الـ 6 التي هزت كركوك إيران لـ قادة دول الخليج.. أمريكا لن تحميكم مقابل خيانتكم قوة امنية تضبط صهريجا محملا بالكاز كان معدا للتهريب جنوب شرقي بغداد اخماد حريق في حقل للحنطة غربي الانبار رئيس الجمهورية يصل الى جدة للمشاركة في قمتين قتيل و7 جرحى في هجوم لـداعش جنوبي كركوك وزير الخارجيّة يستقبل نظيره التركي ويبحثان التنسيق بين الجانبين

بغداد تزود بيروت بكتابين بخصوص الديون اللبنانية

بواسطة عدد المشاهدات : 106
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز العراق للتنمية القانونية يطرح نقاط بشأن قانونية استمرار عمل مجالس المحافظات
الأعرجي: البيان الختامي للقمة مكة ضوء أخضر لأمريكا لشن حربها على ايران.. هذا ما على العراق فعله
الصدر مخاطبا الحكومة بعد تفجيرات كركوك: تصرفي أو دعينا نتصرف
مقتل 5 أشخاص وإصابة 18 حصيلة التفجيرات الـ 6 التي هزت كركوك
إيران لـ قادة دول الخليج.. أمريكا لن تحميكم مقابل خيانتكم
قوة امنية تضبط صهريجا محملا بالكاز كان معدا للتهريب جنوب شرقي بغداد
اخماد حريق في حقل للحنطة غربي الانبار
رئيس الجمهورية يصل الى جدة للمشاركة في قمتين
قتيل و7 جرحى في هجوم لـداعش جنوبي كركوك
وزير الخارجيّة يستقبل نظيره التركي ويبحثان التنسيق بين الجانبين
عبد المهدي يلتقي امير قطر
العراق يسلم 188 طفلا تركيا خلّفهم داعش إلى بلادهم
القوات الأمريكية نقلت سرا 30 "داعشيا أجنبيا" من سوريا إلى العراق
إيران تفاجئ السعودية بعزمها على حضور قمة مكة رغم عدم تلقيها أي دعوة
الحكم على فرنسي سابع بالإعدام في العراق بتهمة الإنتماء لـداعش
  • بغداد تزود بيروت بكتابين بخصوص الديون اللبنانية





    بين العامين 1990 و2008، تراكم مبلغ 953 مليون دولار من الديون المستحقة لمؤسسات وأفراد لبنانيين في ذمة الدولة العراقية (من دون احتساب الفوائد). خلال هذه الفترة، جرت أحداث في العراق، من الحصار الأميركي إلى برنامج النفط مقابل الغذاء ثم الاجتياح الأميركي للعراق والصراع السياسي المتواصل على السلطة. بقي الملف عالقاً طوال هذه السنوات. وفي عام 2011، قرّرت المصارف اللبنانية أن تفتح فروعاً لها في أربيل، وكان عليها أن تطبِّق النظام العراقي الذي ينصّ على أن تودع لدى المصرف المركزي العراقي ــــ فرع أربيل، 10% من الموجودات المتوقعة كضمانة للودائع المتوقع جمعها في هذه الفروع. لم تفتح المصارف أي فرع، فيما استولى فرع المصرف المركزي العراقي في أربيل على مبلغ 83 مليون دولار عائدة للمصارف اللبنانية.

    واشارت المعلومات الى أن جزءا من هذه المشكلة وصل إلى الحل، موضحة أن وزير مكافحة الفساد في لبنان نقولا تويني تلقى بصفته مكلفاً رسمياً متابعة ملف الديون اللبنانية في العراق، كتابين من السلطات العراقية. الأول، تعرب فيه هذه السلطات عن التزامها الشروط التعاقدية التي حصلت مع التجار اللبنانيين بين العامين 2003 و2008، إلا أنها تضع الديون السابقة التي تعود لما قبل 2003 في خانة أخرى، وقال تويني إن الدولة العراقية ستطبّق على الديون الأخيرة ما طبقته على الدول الدائنة عن هذه الفترة من خلال العودة إلى نادي باريس. أما الكتاب الثاني، فكان بمثابة تبليغ من السلطات العراقية عن تسديدها دفعة من إيداعات المصارف اللبنانية لدى البنك المركزي العراقي ـــــ فرع أربيل.

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من سياسية

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha