الصدريون يحضرون لاحتجاج "غاضب" ببغداد غداً حزب كردي: بارزاني بقى مهيمناً على حكومة الإقليم ونتوقع عودة المظاهرات مكتب المالكي عن فوز الاصلاح بمحافظ بغداد: سنری من ينتصر قريبا دعوات لكردستان الى تسليم "الدواعش" بعد حوادث هروب السجناء تحالف الصدر: الفاسدون يستعدون لسرقة وبيع درجات التربية برلماني يناشد الصدر بالتدخل لانهاء اتفاق بين "سائرون والحكمة" نواب يقدمون طلبا الى رئاسة البرلمان لتحديد مدة اداء اليمين الدستوري عالي نصيف تكشف: مفتش عام قام باستقطاع ٤٠٠ متر من ملعب للأطفال كأرض سكنية الحشد الشعبي يرد على اتهامات أميركية له بتهريب النفط نائب عن النصر: الفياض مازال مرشحا للداخلية

الاتحاد العراقي لوكالات الانباء يعلن موقفه من أزمة الانتخابات: هذا ما نحذر منه

بواسطة عدد المشاهدات : 59
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصدريون يحضرون لاحتجاج "غاضب" ببغداد غداً
حزب كردي: بارزاني بقى مهيمناً على حكومة الإقليم ونتوقع عودة المظاهرات
مكتب المالكي عن فوز الاصلاح بمحافظ بغداد: سنری من ينتصر قريبا
دعوات لكردستان الى تسليم "الدواعش" بعد حوادث هروب السجناء
تحالف الصدر: الفاسدون يستعدون لسرقة وبيع درجات التربية
برلماني يناشد الصدر بالتدخل لانهاء اتفاق بين "سائرون والحكمة"
نواب يقدمون طلبا الى رئاسة البرلمان لتحديد مدة اداء اليمين الدستوري
عالي نصيف تكشف: مفتش عام قام باستقطاع ٤٠٠ متر من ملعب للأطفال كأرض سكنية
الحشد الشعبي يرد على اتهامات أميركية له بتهريب النفط
نائب عن النصر: الفياض مازال مرشحا للداخلية
الأمن النيابية: سنقاتل في البرلمان لاخراج الأميركان
ائتلاف العبادي يكشف عن مفاوضات لإعادة توزيع الوزارات
نائبة عن القانون: الجميع تخلى عن الفياض حتى كتلته باستثناء المالكي
التقرير السنوي للجنة حماية الصحفيين وتركيا "أسوأ سجان في العالم"
نائب عن صلاح الدين يكشف غالبية المحطات تخلط المياه مع الوقود بنسبة 50%
  • الاتحاد العراقي لوكالات الانباء يعلن موقفه من أزمة الانتخابات: هذا ما نحذر منه

     

    اعلن الاتحاد العراقي لوكالات الانباء، اليوم الثلاثاء، عن موقفه من الأزمة السياسية، التي تخص الانتخابات البرلمانية الأخيرة ونتائجها، بعد طعن اغلب الكتل السياسية في نزاهتها.

    وذكر الاتحاد في بيان، تلقته "ليكس نيوز"، انه "بعد بزوغ العهد الديمقراطي الجديد تفائل الشعب العراقي خيرا ورى ان السنوات الاضطهادية قدولت وأسهم بشكل فاعل في تطبيق النضام الديمقراطي من خلال الصورة التي عكست مدى حب العراقيين للحرية والتعبير وكانت صناديق الاقتراع شاهدا حيا في الدورات البرلمانية التي تلت سقوط الصنم ولازال العراقيون يتشبثون بالامل على الرغم من الفراغ السياسي الذي أوجدته السياسات الخاطئة في أدارة الدولة ألاانهم كابروا وجاهدوا للحفاظ على رونق الديمقراطية الحقة وديمومتها لبناء الدولة ومستقبل أجيالها".

    وأضاف انه "كان عزوف المواطنين رسالة شديد اللهجة على رفضهم لما حدث في السنوات الماضية ودرسا قاسيا لبعض السياسيين الذين خذلوا ناخبيهم في الدورات الماضية ولكن الشعب العراقي ينتضر  تصحيح المسار السياسي الذي من شأنه ان يصلح حال البلاد والعباد وقد شهد العراق  قبل اسابيع ثورة بنفسجية اخرى تضاف الى الثورات السابقة وبعد اعلان النتائج   كثر الحديث  وباتت الاتهامات والتقولات لسان حال الشارع العراقي برمته وعلى خلفية تلك الخروقات قرر البرلمان العراقي أعادة العد والفرز يدويا بعد تجميد مجلس المفوضين وابدالهم بتسعة قضاة للاشراف على عملية العد والفرز الذي يضمن حقوق الناخبين والمنتخبين وعلى حين غرة تصاعدة السن الدخان من بعض مقرات ومخازن المفوضية في بغداد وبعض المحافظات مما دفع الشعب العراقي الى الترقب بحذر لماتؤول اليه العملية الانتخابية ومخرجاتها".

    وتابع الاتحاد العراقي لوكالات الانباء "نحن بدورنا كاعلاميين وصحفيين نقف على مسافة واحدة من جميع الكتل السياسية ونتطلع الى تشكيل برلمان وحكومة لادارة الدولة تختلف عن سابقاتها من خلال تفعيل القوانين وأحقاق الحق وان تكون حكومة وبرلمان يعمل للعراق وشعبه بعيدا عن التطرف والانحياز والمكتسبات وماحدث قبل ايام لايختلف عن الاعمال الارهابية التي تسعى أدخال البلاد في خندق الاقتتال الطائفي والفئوي وبطرق جديدة لايحمد عقباها ان الشعب العراقي يدرك تماما حجم المخططات التدميرية الدولية والاقليمية التي تستهدف الدولة العراقية ونضامها الجديد".

    وشدد "يهيب الاتحاد العراقي لوكالات الانباء بأبناء الشعب المجاهد بتفويت الفرصة على المتربصين بأمن وأستقرار البلاد وان يكون عنوانا شامخا للتأخي والوئام وايضا على السياسيين الذين لم يكسبوا ود الشعب وخسروا رهاناتهم عليهم ان يتقبلوا الحقائق والنتائج ويكونوا عونا لبناء العراق بالابتعاد عن التهويل والتضليل والتسقيط وكفا حربا اعلامية تجر البلاد الى نتائج غير مرضية ولاتخدم المصالح العلياء للوطن فأن الشعب العراقي ينتظر بفارغ الصبر مايصبوا اليه في حق العيش الرغيد والامن والاستقرار في ضل برلمان وحكومة عادلة وقوية تنصر المضلوم وتقتص من الضالم تحت وطئة القانون".

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من سياسية

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha