المنتخب الوطني يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا اكتشاف أثر قدم عمرها 3000 عام مفوضية حقوق الانسان تثمن موقف الحكومة بتخصيص مليار دينار لدعم ملف المقابر الجماعية العبيدي يؤكد بدعم القوى الوطنية سأحظى برئاسة البرلمان القادم بكين تعتزم إستئناف المحادثات التجارية مع واشنطن أواخر الشهر الجاري روسيا تؤكد ضرورة تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين بومبيو ودي ميستورا: لا إعادة للإعمار في سوريا قبل التسوية السياسية الأمم المتحدة تدعو إلى وقف فوري للقتال في أفغانستان ألف مختص من الجيش الروسي يطهرون سوريا من الألغام الباوي يدعو بغداد الزام أميركا باتفاقيتها الأمنية مع العراق

الاتحاد العراقي لوكالات الانباء يعلن موقفه من أزمة الانتخابات: هذا ما نحذر منه

بواسطة عدد المشاهدات : 36
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المنتخب الوطني يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا
اكتشاف أثر قدم عمرها 3000 عام
مفوضية حقوق الانسان تثمن موقف الحكومة بتخصيص مليار دينار لدعم ملف المقابر الجماعية
العبيدي يؤكد بدعم القوى الوطنية سأحظى برئاسة البرلمان القادم
بكين تعتزم إستئناف المحادثات التجارية مع واشنطن أواخر الشهر الجاري
روسيا تؤكد ضرورة تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين
بومبيو ودي ميستورا: لا إعادة للإعمار في سوريا قبل التسوية السياسية
الأمم المتحدة تدعو إلى وقف فوري للقتال في أفغانستان
ألف مختص من الجيش الروسي يطهرون سوريا من الألغام
الباوي يدعو بغداد الزام أميركا باتفاقيتها الأمنية مع العراق
التعليم تعلن موعد امتحانات الدور الثاني في الكليات والمعاهد
لجنة التحقيق المركزية تحمل ضابطان مسؤولية حبس مواطنة نازحة في كرفان وتحيلهما للقضاء
دولة القانون تؤكد الكتلة الأكبر حسم أمرها وسُيعلن عنها الأسبوع المقبل
سائرون يؤكد وحدة موقفه وتماسك مكوناته
العبادي : لانقف مع حصار اي دولة نتيجه ما مر به العراق سابقاً
  • الاتحاد العراقي لوكالات الانباء يعلن موقفه من أزمة الانتخابات: هذا ما نحذر منه

     

    اعلن الاتحاد العراقي لوكالات الانباء، اليوم الثلاثاء، عن موقفه من الأزمة السياسية، التي تخص الانتخابات البرلمانية الأخيرة ونتائجها، بعد طعن اغلب الكتل السياسية في نزاهتها.

    وذكر الاتحاد في بيان، تلقته "ليكس نيوز"، انه "بعد بزوغ العهد الديمقراطي الجديد تفائل الشعب العراقي خيرا ورى ان السنوات الاضطهادية قدولت وأسهم بشكل فاعل في تطبيق النضام الديمقراطي من خلال الصورة التي عكست مدى حب العراقيين للحرية والتعبير وكانت صناديق الاقتراع شاهدا حيا في الدورات البرلمانية التي تلت سقوط الصنم ولازال العراقيون يتشبثون بالامل على الرغم من الفراغ السياسي الذي أوجدته السياسات الخاطئة في أدارة الدولة ألاانهم كابروا وجاهدوا للحفاظ على رونق الديمقراطية الحقة وديمومتها لبناء الدولة ومستقبل أجيالها".

    وأضاف انه "كان عزوف المواطنين رسالة شديد اللهجة على رفضهم لما حدث في السنوات الماضية ودرسا قاسيا لبعض السياسيين الذين خذلوا ناخبيهم في الدورات الماضية ولكن الشعب العراقي ينتضر  تصحيح المسار السياسي الذي من شأنه ان يصلح حال البلاد والعباد وقد شهد العراق  قبل اسابيع ثورة بنفسجية اخرى تضاف الى الثورات السابقة وبعد اعلان النتائج   كثر الحديث  وباتت الاتهامات والتقولات لسان حال الشارع العراقي برمته وعلى خلفية تلك الخروقات قرر البرلمان العراقي أعادة العد والفرز يدويا بعد تجميد مجلس المفوضين وابدالهم بتسعة قضاة للاشراف على عملية العد والفرز الذي يضمن حقوق الناخبين والمنتخبين وعلى حين غرة تصاعدة السن الدخان من بعض مقرات ومخازن المفوضية في بغداد وبعض المحافظات مما دفع الشعب العراقي الى الترقب بحذر لماتؤول اليه العملية الانتخابية ومخرجاتها".

    وتابع الاتحاد العراقي لوكالات الانباء "نحن بدورنا كاعلاميين وصحفيين نقف على مسافة واحدة من جميع الكتل السياسية ونتطلع الى تشكيل برلمان وحكومة لادارة الدولة تختلف عن سابقاتها من خلال تفعيل القوانين وأحقاق الحق وان تكون حكومة وبرلمان يعمل للعراق وشعبه بعيدا عن التطرف والانحياز والمكتسبات وماحدث قبل ايام لايختلف عن الاعمال الارهابية التي تسعى أدخال البلاد في خندق الاقتتال الطائفي والفئوي وبطرق جديدة لايحمد عقباها ان الشعب العراقي يدرك تماما حجم المخططات التدميرية الدولية والاقليمية التي تستهدف الدولة العراقية ونضامها الجديد".

    وشدد "يهيب الاتحاد العراقي لوكالات الانباء بأبناء الشعب المجاهد بتفويت الفرصة على المتربصين بأمن وأستقرار البلاد وان يكون عنوانا شامخا للتأخي والوئام وايضا على السياسيين الذين لم يكسبوا ود الشعب وخسروا رهاناتهم عليهم ان يتقبلوا الحقائق والنتائج ويكونوا عونا لبناء العراق بالابتعاد عن التهويل والتضليل والتسقيط وكفا حربا اعلامية تجر البلاد الى نتائج غير مرضية ولاتخدم المصالح العلياء للوطن فأن الشعب العراقي ينتظر بفارغ الصبر مايصبوا اليه في حق العيش الرغيد والامن والاستقرار في ضل برلمان وحكومة عادلة وقوية تنصر المضلوم وتقتص من الضالم تحت وطئة القانون".

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من سياسية

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha