ضبط 21 لغماً مضاداً للدروع في أحد الدور جنوبي الموصل بالوثيقة.. امانة مجلس الوزراء “تتريت” في تعيينات التربية والصحة بذي قار تحقيق الرصافة تصدق اعترافات متهمين اثنين زوّرا معاملات كمركية الانبار قلة التخصيصات المالية تحول دون معالجة الاجسام المفخخة في المناطق المحررة الغيابات تضرب صفوف اتلتيكو مدريد في مواجهة الاياب امام يوفنتوس نائب:الموازنة لم تعالج المشاكل السابقة ولم تتقدم خطوة في وضع الحلول متظاهرو ديالى يطالبون بحل مجلس المحافظة المرجعية العليا تحدد اسباب لجوء البعض الى التلفيق قائد شرطة البصرة يرد على نقيب معلمي الرصافة ويوجه رسالة الى الكوادر التدريسية ألمانيا تحظر تصميم نظام دفاع جوي مشترك مع أوكرانيا

وزير الاعمار لأهالي الموصل: الذي حصل للمحافظة هو كارثة والعبرة تجاوز المرحلة نحو مرحلة اعمار حقيقية وان يكون معيار الوطنية هو الاساس

بواسطة عدد المشاهدات : 61
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ضبط 21 لغماً مضاداً للدروع في أحد الدور جنوبي الموصل
بالوثيقة.. امانة مجلس الوزراء “تتريت” في تعيينات التربية والصحة بذي قار
تحقيق الرصافة تصدق اعترافات متهمين اثنين زوّرا معاملات كمركية
الانبار قلة التخصيصات المالية تحول دون معالجة الاجسام المفخخة في المناطق المحررة
الغيابات تضرب صفوف اتلتيكو مدريد في مواجهة الاياب امام يوفنتوس
نائب:الموازنة لم تعالج المشاكل السابقة ولم تتقدم خطوة في وضع الحلول
متظاهرو ديالى يطالبون بحل مجلس المحافظة
المرجعية العليا تحدد اسباب لجوء البعض الى التلفيق
قائد شرطة البصرة يرد على نقيب معلمي الرصافة ويوجه رسالة الى الكوادر التدريسية
ألمانيا تحظر تصميم نظام دفاع جوي مشترك مع أوكرانيا
مجلس النواب سيشرع بتعديل اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع أميركا
جهاز المخابرات يعلن تفكيك أكبر مجموعة تمويل لداعش في تأريخ العراق
تحالف البناء: سنستضيف عبد المهدي في البرلمان لمعرفة موقفه من هذا الملف
برهم صالح يزور باريس في الـ26 من الشهر الجاري
مركز العراق للتنمية القانونية: هكذا ينجح المجلس الأعلى لمكافحة الفساد.. نمتلك وثائق ملفات الفساد
  • وزير الاعمار لأهالي الموصل: الذي حصل للمحافظة هو كارثة والعبرة تجاوز المرحلة نحو مرحلة اعمار حقيقية وان يكون معيار الوطنية هو الاساس

    ليكس نيوز

    استنفرت وزارة الاعمار والاسكان مؤسسات وزارتها في الموصل للعمل بجد هذا العام

    وجاء في بيان للوزارة اليوم الاحد تلقت وكالة "ليكس نيوز " نسخه منه , ان"الدمار الذي لحق بالموصل كبير ويجب تركيز الجهود على الاعمار ، كل الذي حصل هو كارثة نتيجة عدة صراعات وتراكمات كثيرة والعبرة تجاوز المرحلة نحو مرحلة اعمار حقيقية وان يكون معيار الوطنية هو الأساس وأننا كلنا نعيش في بلد واحد سواء تصارعنا او تصارحنا فلن نترك البلد".

    واضاف البيان "نحن كوزارة " اعمار "  استنفرنا مؤسسات وزارتنا في الموصل للعمل هذا العام بجد ، واعلن ان هذه السنة سنحيل جميع الجسور خلال الشهرين القادمين الثالث والخامس والرابع الى شركات مقاولات لإصلاحها ويتم الانتهاء هذا العام من إصلاحها، ولا يوجد مشروع متعلق بوزارتنا في الموصل يتعطل نهائي طالما اقرت الموازنة".

    وتابع البيان"هناك ضرر اخر وهو ان المحافظة اكثر فيها قناطر وطرق خارجية سنركز هذا العام على اعادة إصلاحها سواء التي جرفتها السيول او الاعمال الحربية لإعادة حركة التنقل في المحافظة مع المحافظات الاخرى".

    وقال وزير الاعمار والاسكان بنكين ريكاني ,"باعتباري وزير العدل وكالة علينا معالجة ملف الاملاك العقارية هناك حديث عن موضوع الاملاك في الساحل الايسر وهناك قرارات مؤلمة علينا معالجتها وسأضع جميع إمكانيات الوزارة في خدمة اعمار الموصل، حيث بسبب انخفاض الميزانية التشغيلية في جميع أنحاء العراق نحتاج الى تفكير جديد حول استحصال مصادر التمويل وتفعيل موضوع الجباية حيث انه مقر ضمن الموازنة، وقريبا اطلاق الجباية الالكترونية,كما ناقشنا مع نواب نينوى ومحافظها واعضاء مجلس المحافظة موضوع استحصال ايجارات املاك البلدية المؤجرة للمواطنين خلال فترة سيطرة داعش وكيفية معالجة هذا الملف.يجب علينا التفكير بإسكان المواطنين الذين تضررت مساكنهم وإطلاق توزيع الاراضي السكنية وإطلاق قروض لتمويل بنائه ,انا الان ممثل محافظة نينوى في مجلس الوزراء و واجبي اطالب بحقوقها، خصوصا في واقع عقارات الدولة والسجون والمستوى المعيشي للمواطنين الذي هبط بشكل كبير وملف السكن وإعمار المنازل و فيما يتعلق بالتسجيل العقاري سيكون هناك اجتماع  مع مجلس المحافظة والمحافظ للبحث بهذا الملف زيارتنا الى مجلس المحافظة لمتابعة مشاريع الوزارة المتلكئة منها مشاريع الماء والمجاري والجسور والطرق، وعدنا رئيس وأعضاء مجلس المحتفظة بالمباشرة بجميع المشاريع المتوقفة التابعة للوزارة في المحافظة، وخصوصا اعمار الجانب الايمن المدمر وكذلك شبكات الطرق".

    اخيراً  نفتخر بهذه المدينة وبأهلها ونفتخر باننا ولدنا ودرسنا فيها وعشنا بيننا كأخوة ولم نشعر باي تفرقة او تمييز والاحداث الاخيرة شاذة لان المدينة لم تشهد اَي تمييز عرفي عبر تاريخها وعلينا اعادة ألقها عبر الارتقاء بالخدمات البلدية".

     

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من اخبار الوزارات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha