المحطة العالمية تعود من جديد صرحا يتلألأ في قلب بغداد ترامب يستقبل الإيزيدية نادية مراد ويفاجأ بحيازتها جائزة نوبل وزارة العمل توضح ان ضريبة الدخل جزء من ايرادات الدولة وان استقطاعات الضمان حقوق تقاعدية للعمال وزارة التربية تعلن جدول الامتحانات الدور الثاني للمراحل الدراسية كا فة التربية تعلن خطة توزيع الكتب المدرسية للعام الدراسي الجديد واشنطن تستعد لإرسال تعزيزات عسكرية إلى السعودية صحيفة: عبد المهدي أسس قوة حفظ نظام من 34 الف عسكري لمنع تكرار سيناريو العام الماضي في البصرة الحشد الشعبي يستغرب من تصريحات العبادي حول اعداده ظريف يقول على الغرب أن ينهي بيع الأسلحة إلى أشباه صدام الخارجية العراقية تدين مقتل دبلوماسي تركي ومرافق عراقي في اربيل

أكبر شركة تبغ في العالم "تتخلص" من السجائر

بواسطة عدد المشاهدات : 156
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المحطة العالمية تعود من جديد صرحا يتلألأ في قلب بغداد
ترامب يستقبل الإيزيدية نادية مراد ويفاجأ بحيازتها جائزة نوبل
وزارة العمل توضح ان ضريبة الدخل جزء من ايرادات الدولة وان استقطاعات الضمان حقوق تقاعدية للعمال
وزارة التربية تعلن جدول الامتحانات الدور الثاني للمراحل الدراسية كا فة
التربية تعلن خطة توزيع الكتب المدرسية للعام الدراسي الجديد
واشنطن تستعد لإرسال تعزيزات عسكرية إلى السعودية
صحيفة: عبد المهدي أسس قوة حفظ نظام من 34 الف عسكري لمنع تكرار سيناريو العام الماضي في البصرة
الحشد الشعبي يستغرب من تصريحات العبادي حول اعداده
ظريف يقول على الغرب أن ينهي بيع الأسلحة إلى أشباه صدام
الخارجية العراقية تدين مقتل دبلوماسي تركي ومرافق عراقي في اربيل
أنقرة تعلن مقتل أحد موظفي القنصلية التركية في أربيل
الكعبي: مجلس النواب سيرعى جائزة الصحافة الإستقصائية الدولية لكشف الفساد
العثور على مستوطنة تعود الى العصر الحجري قرب القدس
عبد المهدي يوافق على عقد جلسة لمجلس الوزراء في البصرة
مقتل نائب القنصل التركي العام ومرافقيه بهجوم مسلح في اربيل
  • أكبر شركة تبغ في العالم "تتخلص" من السجائر





    تعيد أكبر شركة لصناعة التبغ والسجائر في العالم ابتكار نفسها في محاولة للتخلص من السجائر العادية التي تتم معالجتها بالكيماويات، والتحول إلى منتجات خالية من الدخان.

    ومن الأمثلة على هذا التحول شركة فيليب موريس، التي تعد واحد من أكبر شركات صناعة التبغ والسجائر في العالم، وتنتج العديد من الماركات العالمية المعروفة مثل سجائر مارلبورو.

    وأنفقت شركة فيليب موريس حتى الآن نحو 4.5 مليار دولار على الأبحاث العلمية والتكنولوجية، في مختبراتها بسويسرا، وحققت أكثر من 3000 براءة اختراع، وتنتظر الموافقة على 5000 أخرى.

    وتركز الشركة حاليا على جهاز السجائر الإلكتروني الذي يعمل بتقنية التسخين الحراري للتبغ وليس حرقه، والمقصود هنا السجائر الإلكترونية "أيكوس".

    والحرارة متدنية جدا في مختبرات الشركة، التي حصلت سكاي نيوز على حق حصري وغير مسبوق بدخولها، وذلك بهدف خفض مستويات المواد الكيماوية السمية الخمس عشرة التي توجد في السجائر بنسبة 95 في المئة بحسب الأبحاث التي تقوم بها الشركة.

    وهذا لا يعني أنها تقلل مخاطر الأمراض المرتبطة بالتدخين، ولكن على الأقل تقلل الآثار المدمرة له على الجسم، لا بل إن الدخان أو الضباب الناجم عن تسخين النيكوتين السائل يحتوي على القليل جدا من المركبات السمية مقارنة بدخان السجائر العادية.

    وفي حين أن العاملين في المجال الطبي والصحي يوصون بما يعرف بالتبخير أو "الفايب" كبديل للسجائر العادية، فإنهم حذرون تجاه فكرة "تسخين التبغ"، خصوصا وأنه لا توجد دراسات مستقلة كافية للتوصية بها، بحسب ما تقول هيئة الصحة العامة الإنجليزية.

    يشار إلى أن التدخين قتل قرابة 100 مليون إنسان في القرن العشرين، وفي الأثناء تنفي شركات صناعة التبغ والسجائر على مدى عقود وجود مخاطر للتدخين، ووفقا للمنظمات المعنية بمكافحة التدخين، فإن هناك أدلة أيضا على أن النيكوتين يتسبب بالإدمان.

    ولكن لماذا تهتم شركات صناعة التبغ والسجائر، مثل فيليب موريس، بهذا الأمر، ولماذا هي معنية بالحصول على الثقة فيما يخص التحولات الجديدة لديها؟

    لا بد أن هناك دافع وراء التحول في شركة فيليب موريس، وهو أن المدخنين في الدول الصناعية أخذوا في التحول عن السجائر العادية على ما يبدو، إما بالتوقف عن التدخين أو التحول إلى السجائر الإلكترونية و"الفايب".

    فقد كشفت الدراسات أن نسبة المدخنين من البالغين في بريطانيا أقل من 15 في المئة، مقارنة بحوالي 21 في المئة قبل عقد واحد فقط.

    ربما يكون هذا أحد الدوافع المحفزة للشركة للقيام بالتحول الكبير لديها، لكن الاختبار الحقيقي هو ما تقوم به فيليب موريس في الدول الفقيرة وذات الدخل المتوسط، حيث يوجد معظم المدخنين للسجائر العادية، وحيث تواصل تحقيق الأرباح الهائلة من بيع تلك السجائر.

    ولا شك أن تدخين التبغ بالتسخين ما زال بعيدا عن إمكانيات الناس العاديين في الدول الفقيرة وذات الدخل المتوسط، لكن الشركة تقول إنها ملتزمة بإنتاج طرز أرخص تناسب كل الأسواق في العالم، وهو ما يمكن اعتباره مكسبا للشركات المصنعة للسجائر، وربما للمدخنين.

     

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من منوعات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha