بالوثيقة.. مجلس الانبار تطالب بتفعيل شرطة الاداب لردع المتحرشين مكافحة الارهاب ينفذ عملية في وادي الشاي بكركوك عضو بالنزاهة النيابية يعلن استكمال إجراءات استجواب وزير النفط المفوضية تؤشر ارتفاعا بجرائم الاتجار بالبشر في البصرة صالح وعبد المهدي يناقشان الارتقاء بمستوى الخدمات ويبحثان المستجدات العربية والاقليمية القوات الامنية تعزز تواجدها في مناطق شرقي الفلوجة الحكيم: لاعذر لأي طرف سياسي ان لم يكن على قدر المسؤولية الصدر يُذكّر بإنتهاء مهلة الستة اشهر: افلا يكفيكم صراعا العراق وروسيا يبحثان عدة ملفات وتسهيل الرحلات الجوية البرلمان يوافق على طلب لتصحيح خطأ اداري ارتكبته حكومة العبادي

شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري

بواسطة عدد المشاهدات : 124
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بالوثيقة.. مجلس الانبار تطالب بتفعيل شرطة الاداب لردع المتحرشين
مكافحة الارهاب ينفذ عملية في وادي الشاي بكركوك
عضو بالنزاهة النيابية يعلن استكمال إجراءات استجواب وزير النفط
المفوضية تؤشر ارتفاعا بجرائم الاتجار بالبشر في البصرة
صالح وعبد المهدي يناقشان الارتقاء بمستوى الخدمات ويبحثان المستجدات العربية والاقليمية
الحكيم: لاعذر لأي طرف سياسي ان لم يكن على قدر المسؤولية
القوات الامنية تعزز تواجدها في مناطق شرقي الفلوجة
الصدر يُذكّر بإنتهاء مهلة الستة اشهر: افلا يكفيكم صراعا
العراق وروسيا يبحثان عدة ملفات وتسهيل الرحلات الجوية
البرلمان يوافق على طلب لتصحيح خطأ اداري ارتكبته حكومة العبادي
السجن 6 سنوات لمدان أحرق مدرسة في ‏مدينة الصدر
شرطة كركوك توضح إنفجار تازة
اليوم.. مباراة واحدة في ممتاز الكرة
الفتح: المالية النيابية من حصتنا والإصلاح خرق الاتفاقية فتأخر الحسم
العصائب: النظام السعودي عاد ليكرس وحشيته واجرامه من جديد
  • شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري





    بغداد .خاص

    يزمع مئات من أصحاب شركات الصرافة وقوامها ٢٠٠٠ شركه والعاملين فيها الخروج بتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري للمطالبة بتغيير في سياسات البنك المركزي والتي يفترض ان تكون راعيه وداعمه للقطاع الخاص والمشاريع المتوسطه والصغيره والتي تعتبر شريحه شركات الصرافه الجزء الاكبر منها للاحتجاج على السياسه المتبعة معهم والتي يرون فيها ظلما يطالهم ويضعف من دورهم واثرهم في الإقتصاد المحلي مما ينعكس سلبا على الوضع العام

    وأجملوا اسباب خروجهم بتلك التظاهرة عند البوابة الرئيسية للبنك المركزي العراقي في شارع الرشيد بنقاط عدة منها

    - إتباع سياسة عدائية ممنهجة ضد القطاع الخاص المتمثل بشركات الصرافة بدلا من رعايته ودعمه كما هو الحال فى دول العالم الأخرى.

    - التعامل بعدم إحترام ويأسلوب إنتقامي بدلا من ممارسه التقويم والإصلاح، وقد إنعكس هذا على سلوكيات موظفي اللجان في تعاملهم مع أصحاب شركات الصرافة بطرق بوليسية وقيامهم بتفتيش الموبايلات والملابس الداخلية والحقائب النسائيه الخ.

    - الخسائر التي تتعرض لها شركات الصرافه حاليا بسبب الضرائب وفرض أجور ورسوم غير قانونية على الشركات لم تكن موجودة في السابق تعاقب الشركة في حال عدم دفعها.

    - خلق الأزمات من قبل عده موظفين نتيجه إستبدال الكوادر ذات الخبرة والكفاءة والنزاهة السابقة بموظفين ليس لديهم الخبرة، ويجيدون فقط تنفيذ أوامر من وضعهم في هذه المناصب.

    - فرض عقوبات قاسية كإلغاء الشركات، وسحب الإجازات، أو الإيقاف لفترة طويلة، أو فرض غرامات بدون وجه حق، أو اعطاء فرصة ضعيفة للدفاع  بحيث يكون الخصم هو الحكم.

     - تقليل الحصة المخصصة لشركات الصرافة تدريجيا من ٣٠٠ ألف دولار الى ٧٠ ألف دولار مقابل رفع الحوالات الخارجية للمصارف الاهلية.

     - عدم تنفيذ الوعود والمماطلة في إصدار أي قرار يخص تحسين الأوضاع الصعبه، أو معالجتها.

     

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من مقالات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha