رسمياً .. برشلونة يجدد عقد بيكيه حتى 2022 وبشرط خيالي روجر جواش رئيسا تنفيذيا لإسبانيول نيمار يشعل غضب جماهير سان جيرمان رغم رباعيته في ديجون رفضا استرجاع طفليهما الأصليين بعد استبدالهما يوم الولادة الراحلة الاعلامية آلاء العوادي في صورة مؤثرة قبل وفاتها صلاحية أدوية الأطفال في الصيدلية المنزلية النرويح.. رحلات داخلية بطائرات كهربائية تفتيش شركة فرنسية لألبان الأطفال بعد فضيحة تلوث بمنتجاتها فحص بسيط يمنع معظم الخزعات المؤلمة لمرضى سرطان البروستات تطبيق ينهي "معضلة" نسيان كلمات المرور

الحشد الشعبي ... توازن الدفاع والهاجس الامريكي

بواسطة عدد المشاهدات : 5581
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
  • الحشد الشعبي ... توازن الدفاع والهاجس الامريكي


     ليكس نيوز _كريم النوري

    لا ينكر احد بان الحشد الشعبي كان ومازال صِمَام أمان العراق امنياً وقوته الضاربة والمحبطة لكل مشاريع التهديد لوحدة العراق وهويته.

    الحشد الشعبي أعاد للعراق هيبته وهويته وسمعته في وقت انهار كل شيء في العراق حتى وصل داعش الى حزام بغداد تمهيداً لاقتحامها وبقية المحافظات.

    اوهام الولايات المتحدة الامريكية التي تراكمت بمعلومات تبدو مضللة دفعتها للتوجس والتحسس من وجود قوات شعبية قادرة على حماية البلاد والعباد من شرور الاٍرهاب وداعش.

    من تلك الاوهام :

    1- التصور الامريكي اعتمد على مصادر اربكتها انتصارات الحشد الشعبي ووصوله للحدود السورية بزمن قياسي بعيداً عن التوقع الامريكي والشعور الامريكي بان تمدد الحشد الشعبي يعتبر نفوذا لإيران في العراق والمنطقة هو تصور مضلل يحتاج الى تفكيك الكثير من المتداخلات والمتشابكات.

    2- تأسيس الحشد الشعبي وما رافقه من تطوع الكثير من الشيعة مقابل تعرض المناطق السنية الى احتلال داعشي كرس الاوهام بطائفية الحشد الشعبي.

    3- وجود مستشارين ايرانيين ميدانيين اقتضته ظروف المعركة لمرحلة مؤقتة تنتهي بانتهاء داعش أعطى انطباعاً لدى الاخر بإدارة الحشد الشعبي من خلال بعض الإيرانيين رغم وجودهم لا يتجاوز العشرات مقابل الآلاف من المستشارين الأمريكيين .

    4- وجود مقاتلين عراقيين يقاتلون الى الجانب السوري أوهم الطرف الامريكي بان الحشد الشعبي يتدخل في شؤون الآخرين بينما الواقع اثبت ان كل المقاتلين في سورية من جنسيات متعددة لا علاقة لهم بالحشد الشعبي ولا بالحكومة العراقية.

    5- المخاوف الخليجية من وجود الحشد الشعبي نتيجة الخلط الواضح والتخبط الفاضح بين مواجهة داعش والاوهام بمواجهة سنة العراق بينما الواقع بان سنة العراق هم ضحايا داعش ولا يتشرفون بالانتماء اليه.

    6- تصريحات بعض شخصيات الحشد الشعبي غير المدروسة وهزالة الخطاب للبعض في التصعيد والمعاداة للتحالف الدولي كرس قناعات خاطئة بموقف استعدائي للحشد، بينما انتقاد اداء التحالف الدولي في حربه ضد داعش لا يعني معاداته.

    7- التداخل بين الموقف الأمني والسياسي في اداء الحشد الشعبي وتضارب المواقف والتصريحات أفضى الى تكريس المخاوف من طموحات الحشد الشعبي.

    8 - تلويح بعض السياسيين بعصا الحشد الشعبي كورقة انتخابية او استقطابية مما خلق اجواء من التخويف للاخر.

    9- الاعلام التضليلي المضاد ضد الحشد الشعبي واستغلال بعض التصرفات الفردية لتضخيمها وتهويلها واعتبارها منهجاً مبرمجاً بينما هي بالواقع لا تمثل موقف الحشد الشعبي.

    10- محاولة البعض من ادخال العراق في سياسة المحاور الدولية والإقليمية بعناوين حشدية والاصطفاف والتخندق الإقليمي لصالح بعض الأطراف ضد غيرها.

    وأما المعالجات الكفيلة بالارتقاء باداء الحشد الشعبي وتخليصه من الطامحين السياسيين فتتلخص بما يلي :

    أ- تخليص الحشد الشعبي من المؤثرات السياسية والاستغلال الحزبي لأغراض سياسيةوفئوية.

    ب- تفعيل قانون الحشد الشعبي واستبعاد مسميات حزبية وسياسية ليكون كجهاز مكافحة الاٍرهاب في عمله في دائرة القائد العام للقوات المسلحة.

    ج- تحديد هوية وخطاب الحشد الشعبي وفق إطار الدولة والقانون.

    د- فرز وتحديد الوظائف النيابية وقيادة بعض الفصائل ومهام اخرى تتقاطع مع مبدأ الفصل بين الموقع النيابي والموقع التنفيذي  والمنصب في الحشد الشعبي وانهاء هذه الفوضى في تداخل المناصب والمواقع.

    ج- تفعيل دور المفتش العام والنزاهة لقطع الطريق على الاتهامات والشبهات التي تطال بعض الفصائل والتحذير من تطويع مواطنين على حساب حقوق الحشد الشعبي لخدمة المكاتب السياسية لهذه الكتائب تمهيداً للدخول في الانتخابات القادمة ومن يوظف عناصره المسلحة للعمل السياسي والحزبي فهو يسهم في أضعاف هيبة الدولة وسلطة القانون.

    ط- منع التحدث بالمواقف السياسية لبعض المتحدثين في الحشد الشعبي وتوكيل الامر للقائد العام للقوات المسلحة .

    ز- احترام علاقات العرا ق الخارجية وعدم التدخل في شؤون الحكومة ومواقفها المتوازنة مع محيطها الاسلامي والعربي.

    و- عدم الخلط بين المواقف السياسية والمشاعر العاطفية  او المواقف العقائدية والولاءات وبين المواقف السياسية والعلاقات الدولية. فكوني اختلف مع النظام السعودي عقائديا لا يمنع من العلاقات الدبلوماسية معه وكوني التقي مع ايران مذهبياً فلا يعني الاصطفاف معها والتخندق ضد محيطنا العربي.

    ويبقى الحشد الشعبي بغالبيته المجاهدة والمضحية عنوان الشموخ العراقي والاقتدار والشرف وسرقة انتصاراته وتضحياته إساءة لفتوى الجهاد الكفائي والشهداء الابرار. انتهى (ز.ض)

     

     

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من مقالات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha