المنتخب الوطني يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا اكتشاف أثر قدم عمرها 3000 عام مفوضية حقوق الانسان تثمن موقف الحكومة بتخصيص مليار دينار لدعم ملف المقابر الجماعية العبيدي يؤكد بدعم القوى الوطنية سأحظى برئاسة البرلمان القادم بكين تعتزم إستئناف المحادثات التجارية مع واشنطن أواخر الشهر الجاري روسيا تؤكد ضرورة تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين بومبيو ودي ميستورا: لا إعادة للإعمار في سوريا قبل التسوية السياسية الأمم المتحدة تدعو إلى وقف فوري للقتال في أفغانستان ألف مختص من الجيش الروسي يطهرون سوريا من الألغام الباوي يدعو بغداد الزام أميركا باتفاقيتها الأمنية مع العراق

نريدها حربا على الفساد .. يابايسر؟

بواسطة عدد المشاهدات : 8655
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المنتخب الوطني يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا
اكتشاف أثر قدم عمرها 3000 عام
مفوضية حقوق الانسان تثمن موقف الحكومة بتخصيص مليار دينار لدعم ملف المقابر الجماعية
العبيدي يؤكد بدعم القوى الوطنية سأحظى برئاسة البرلمان القادم
بكين تعتزم إستئناف المحادثات التجارية مع واشنطن أواخر الشهر الجاري
روسيا تؤكد ضرورة تعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين
بومبيو ودي ميستورا: لا إعادة للإعمار في سوريا قبل التسوية السياسية
الأمم المتحدة تدعو إلى وقف فوري للقتال في أفغانستان
ألف مختص من الجيش الروسي يطهرون سوريا من الألغام
الباوي يدعو بغداد الزام أميركا باتفاقيتها الأمنية مع العراق
التعليم تعلن موعد امتحانات الدور الثاني في الكليات والمعاهد
لجنة التحقيق المركزية تحمل ضابطان مسؤولية حبس مواطنة نازحة في كرفان وتحيلهما للقضاء
دولة القانون تؤكد الكتلة الأكبر حسم أمرها وسُيعلن عنها الأسبوع المقبل
سائرون يؤكد وحدة موقفه وتماسك مكوناته
العبادي : لانقف مع حصار اي دولة نتيجه ما مر به العراق سابقاً
  • نريدها حربا على الفساد .. يابايسر؟

    نريدها حربا على الفساد .. يابايسر؟

     ليكس نيوز _كاظم ال مسير

    بعد النجاحات الكبيرة التي حققها دولة رئيس الوزراء  في الدورة الحالية التي جعلت من الشعب العراقي ان يتنفس الصعداء ويأمل أن تكون هنالك معالم دولة حقيقية تلوح في الافق وهذا التفائل لم يأتي من فراغ بل جاء نتاج طبيعي لادارة السيد العبادي الدولة فبعد ان شرع البدء بالقضاء على داعش واضحت نهايته قاب قوسين أوادنى ومن ثم أعادة هيبة القانون والدستوروبسط نفوذ الدولة على كافة مدن العراق ناهيك عن الانفتاح الدولي والاقليمي وأخرها عودة العلاقات مع  العربية السعودية كل هذه المعطيات التي تحققت على ألارض لم تأتي لو لم  يتعاطى معها الدكتور العبادي بروية وحنكة وتخطيط أستتراتيجي ممنهج جعل من الاحداث تتسارع لصالحه وللدولة من دون أي تصعيد عسكري اوسياسي بل كان سلاحه الهادف هو الدستور ومن خلاله حصل على مكتسبات عجز عنها الاخرين وبتصرفاته العقلانية كسب ود الشارع العراقي والاقليمي والدولي وحصل على دعم الجميع في داخل اليلاد وخارجه واصبح اليوم يمتلك جميع الصلاحيات في مجالات متعددة عندما فوضه البرلمان العراقي والمرجعية العليا وأغلب الكيانات السياسية والجماهير العراقية وتعد نجاحات العبادي بداية أنطلاق مشروع الدولة المدنية الديمقراطية الدستورية ولكن نحتاج الى  التخلص من الفساد  من خلال حرب حقيقية لاتقل شراسة  عن حروب  الارهاب الداعشي الذي ولى على ايدي ابناء الوطن بكل مسمياتهم  وأعتقد ان الحرب على الفساد والقضاء عليه في جميع مفاصل الدولة العراقية سيكون المشروع الوطني الهادف لبناء العراق .أن الجميع يدرك خطورة الفساد والفاسدين وما ألت اليه النتائج المأساوية التي مرت على البلاد وكان سببها الرئيسي هوالفساد والفاسدين والقضاء عليهم من أولويات السيدرئيس الوزراء الذي يعد اليوم بنضر العراقيين الشخص القادر على تحقيق الاهداف المرجوه منه فحربه يجب أن تعلن الان طالما يتمتع بكل الصلاحيات الشعبية والرسمية فعلية ان يضرب بيد من حديد كل الفاسدين ولاتأخذه في صنع مستقبل العراق لومة لائم  أعلن حربك ابايسر لاجل العراق. وأتمنى ان يتسيد القانون المشهد العراقي وأدعوا الجميع مساعدته في القظاء على معالم الفساد الذي نهش جسد الدولة والمواطن على حدا سوا . انتهى (ز.ض)

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من مقالات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha