معهد واشنطن: الشيعة نجحوا بالحكم وليس أمام السنة والكرد سوى تأدية دور الأخ الاصغر نائب: السعودية تسعى لإحياء مشروع “قادمون يابغداد” انتخابيا هيئة الحج: 30 نيسان اخر موعد لاستلام جوازات حجاج العام الحالي وتسديد الدفعة الثانية من التكلفة سول تركز على القمة مع الشمال بعد إعلان تعليق التجارب النووية رئيس وزراء أرمينيا يرفض الاستقالة في اليوم العاشر من الاحتجاجات السعودية تفرض قيودا على مستخدمي الطائرات المسيرة بعد إسقاط واحدة قرب قصر ملكي هدف تاريخي يزين فوز أورلاندو سيتي بمشاركة عمرو طارق ماكرون يتطرق إلى الوضع المقلق في غزة خلال مشاورات هاتفية مع عباس البرلمان الفرنسي يواصل مناقشة مشروع قانون الهجرة واللجوء الجديد العمل تعلن القبض على موظف مزور للبطاقات الذكية وبحوزته اكثر من (4) ملايين دينار

لا خيار عسكري ولا خيار طعروزي

بواسطة عدد المشاهدات : 9575
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
معهد واشنطن: الشيعة نجحوا بالحكم وليس أمام السنة والكرد سوى تأدية دور الأخ الاصغر
نائب: السعودية تسعى لإحياء مشروع “قادمون يابغداد” انتخابيا
هيئة الحج: 30 نيسان اخر موعد لاستلام جوازات حجاج العام الحالي وتسديد الدفعة الثانية من التكلفة
سول تركز على القمة مع الشمال بعد إعلان تعليق التجارب النووية
رئيس وزراء أرمينيا يرفض الاستقالة في اليوم العاشر من الاحتجاجات
هدف تاريخي يزين فوز أورلاندو سيتي بمشاركة عمرو طارق
السعودية تفرض قيودا على مستخدمي الطائرات المسيرة بعد إسقاط واحدة قرب قصر ملكي
ماكرون يتطرق إلى الوضع المقلق في غزة خلال مشاورات هاتفية مع عباس
البرلمان الفرنسي يواصل مناقشة مشروع قانون الهجرة واللجوء الجديد
العمل تعلن القبض على موظف مزور للبطاقات الذكية وبحوزته اكثر من (4) ملايين دينار
العبادي من الفلوجة: العراقيون يصنعون المعجزات
لهذا السبب ارتفعت نسبة انتحار المراهقين في العراق
مكتب الجبوري يوضح طبيعة "مأدبة العشاء" التي دعا اليها النجيفي بحضور قادة الكتل السنية
تفجير أكداس كبيرة من الصواريخ والعبوات في بيجي ونينوى
دراسة تكشف "مفاجأة قاسية" بشأن النباتيين
  • لا خيار عسكري ولا خيار طعروزي

     

    لا خيار عسكري ولا خيار طعروزي

    احمد الذهبي

    تصريحات نواب مجلس الامة الكويتية والهجمة التي شنوها على العراق مؤخرا التي دعوا فيها الى ما وصفوه بأنها "تصيرحات مستفزة"  لبعض النواب العراقيين بشأن ميناء خور عبد الله مهددين باللجوء الى الخيار العسكري كون العراق " جار لا يتوقع منه خير " واخرون استفزوا النواب العراقيين بقولهم " ان كان لديكم الهمة حافظوا على حدودكم مع ايران " فيما صرح رئيس لجنة الداخلية والدفاع  البرلمانية الكويتية عسكر العنزي لجريدة الجريدة الكويتية ان على الحكومة  الكويتية اخذ التظاهرات العراقية حول خور عبد الله على محمل الجد واخذ الاستعدادات اللازمة تحسبا لاي طارئ قد يحدث وكي لاتتكرر كارثةغزو العراق لهم مرة اخرى , عسكر  طالب الجهد الدبلماسي بالتحشيد لحملة خليجية عربية دولية لصالح قضية الكويت وضمان حقوقها ومواجهة "التهديدات العراقية" .

    كل هذه التصريحات والتهديدات الكويتية لا تتعدى كونها زوبعة اعلامية الغاية منها كسب اكبر قدر ممكن من المكاسب فيما يخص ميناء خور عبد الله فمثلما نملك نواب لا نجني منهم سوى الصراخ والتهديد والوعيد هناك ايضا الوضع مشابه واستبعد كثيرا  الكويت ان تزج نفسها في حرب مع العراق لانها تعرف جيدا عواقب الحرب مع دولة جارة مثل  العراق فالعراق الخارج من حرب ضروس مع ايران دامت ثمان سنوات وبقوته حين ذاك الى الان يدفع ضريبة حربه معها (  اجتياحه لها) وما يمر به الان ما هو الا تبعات تلك الحرب الرعناء.

    في الوقت نفسه الكويت تعرف جيدا حجمها ومدى قوتها وان ولد الملحة من اهالي البصرة فقط قادرين لدخول الكويت بساعتان والمثل يقول ( كلمن يتمدد على كد غطاه)

    الكويت التي امتصت من دم العراقيين الكثير بعد دخول النظام البائد لها واقول النظام لان الشعب العراقي المسكين البائس لا يملك ذنب في الذي حصل وليس له ناقة ولا جمل فيما جرى في التسعين من القرن الماضي كانت تاخذ مستحقاتها من العراق كعقوبة اقرها مجلس الامن الدولي على العراق وهو في حالة حصار واطفاله يتضرون جوعا , كان عليها ان تغير سياستها اتجاه العراق وتحاول اثبات حسن نواياها مع الشعب العراقي كون مشكلتها مع نظام حاكم قد ابيد وصار حادثة تذكر في التاريخ .

    نذكرها ان نست انها كانت قضاء تابع للبصرة عليها ان تعرف حجمها جيدا ولا ينظروا للعراق بمن يمثله سياسيا كونهم وللاسف دجاج ابيض لا يهمهم سوى مصلحتهم فللعراق اهله ورجاله.

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من مقالات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha