معهد واشنطن: الشيعة نجحوا بالحكم وليس أمام السنة والكرد سوى تأدية دور الأخ الاصغر نائب: السعودية تسعى لإحياء مشروع “قادمون يابغداد” انتخابيا هيئة الحج: 30 نيسان اخر موعد لاستلام جوازات حجاج العام الحالي وتسديد الدفعة الثانية من التكلفة سول تركز على القمة مع الشمال بعد إعلان تعليق التجارب النووية رئيس وزراء أرمينيا يرفض الاستقالة في اليوم العاشر من الاحتجاجات السعودية تفرض قيودا على مستخدمي الطائرات المسيرة بعد إسقاط واحدة قرب قصر ملكي هدف تاريخي يزين فوز أورلاندو سيتي بمشاركة عمرو طارق ماكرون يتطرق إلى الوضع المقلق في غزة خلال مشاورات هاتفية مع عباس البرلمان الفرنسي يواصل مناقشة مشروع قانون الهجرة واللجوء الجديد العمل تعلن القبض على موظف مزور للبطاقات الذكية وبحوزته اكثر من (4) ملايين دينار

تجيك البهائم وأنت نائم

بواسطة عدد المشاهدات : 9858
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
معهد واشنطن: الشيعة نجحوا بالحكم وليس أمام السنة والكرد سوى تأدية دور الأخ الاصغر
نائب: السعودية تسعى لإحياء مشروع “قادمون يابغداد” انتخابيا
هيئة الحج: 30 نيسان اخر موعد لاستلام جوازات حجاج العام الحالي وتسديد الدفعة الثانية من التكلفة
سول تركز على القمة مع الشمال بعد إعلان تعليق التجارب النووية
رئيس وزراء أرمينيا يرفض الاستقالة في اليوم العاشر من الاحتجاجات
هدف تاريخي يزين فوز أورلاندو سيتي بمشاركة عمرو طارق
السعودية تفرض قيودا على مستخدمي الطائرات المسيرة بعد إسقاط واحدة قرب قصر ملكي
ماكرون يتطرق إلى الوضع المقلق في غزة خلال مشاورات هاتفية مع عباس
البرلمان الفرنسي يواصل مناقشة مشروع قانون الهجرة واللجوء الجديد
العمل تعلن القبض على موظف مزور للبطاقات الذكية وبحوزته اكثر من (4) ملايين دينار
العبادي من الفلوجة: العراقيون يصنعون المعجزات
لهذا السبب ارتفعت نسبة انتحار المراهقين في العراق
مكتب الجبوري يوضح طبيعة "مأدبة العشاء" التي دعا اليها النجيفي بحضور قادة الكتل السنية
تفجير أكداس كبيرة من الصواريخ والعبوات في بيجي ونينوى
دراسة تكشف "مفاجأة قاسية" بشأن النباتيين
  • تجيك البهائم وأنت نائم

     

     

    تجيك البهائم وأنت نائم

    واثق الجابري

    سبب واحد من بين عشرات الأسباب؛ يكاد يكون الأبرز في إنحراف السياسة وتدني المستوى القيمي لدى مُتعاطي السياسة والإعلام، دون التفكير بمردودات ومضامين أفعالهم وتصريحاتهم، ومن العيب السياسي مخادعة الإعلام، ولكن المخزي ان يأتي السياسي راكضاً في وَحَل تشويه يصنعه إعلام، ويتدنى بالألفاظ الى سوقية كلام، فهل يعني أن التشويه والتسقيط من صنع سياسي، او سياسي ساقه الإعلام كدابة تجتر العظام.

     كثيرة من الأفعال لا تحتاج الى قوانين لتقيدها، وفي القيم والضرورة حاجة لصيانة وتدقيق الفعل والمنطق.

    أحياناً نتجاوز قانوناً للحفاظ على قيم تنتهك؛ كعابر من مكان غير مخصص لإنقاذ مستغيث، وكالصابر على ألم من أجل إسعاف غيره، وكمن ينام بلا طعام لأجل فقراء، ونسكت في أحيان كثيرة عن تجاوز الساسة على القانون المروري؛ لإعتقادنا أن لا وقت لهم وهم مستعجلون لقضاء حوائج الناس ومتلهفون للوصول الى محل العمل، والواقع أنهم لتجاوز الحقوق العامة، وإعتقادهم أفضليتهم على عامة الناس، وبعض منا يعتقد أن حديثهم الإعلامي بذكاء والواقع أنهم اغبياء يحركهم الإعلام المدسوس لأجندات لا وطنية؛ في برامج أستنسخت برامج قناة الجزيرة المعروفة بتوجهاتها وبرنامجها المشهور " الإتجاه المعاكس".

    تصر بعض القنوات العراقية؛ على جعل منابرها حلبة صراع بهائم، والحقيقة لا بحث عن حلول لحقيقة الخلافات السياسية؛ وإنما لإثارة الألفاظ السوقية في برامج مكرسة لإشاعة الفرقة، والتدني بالخطاب السياسي، وإفشال التجربة الديموقراطية، وإعطاء إنطباع سيء عن من يُمثل الشعب، وإختيار ساسة بمنتهى التسافل الأخلاقي والإنحطاط بالخطاب الإعلامي.

     إن ما يؤسف هو بعض ساسة يستهويهم الظهور الإعلامي للمخالفة، وتختارهم قنوات لإثارة الفتنة، وصاروا أشبه بالضيوف الدائمين في قنوات معرفة بتوجهاتها الشاذة، وما سبب استضافة الفلاني والعلاني؛ ليس لإطروحة او فكر ممنهج، وإنما لقباحة الصوت والإلفاظ، والإنحدار بالخطاب الإعلامي والسياسي، والتأثير على شريحة من المجتمع لتفريقها، وكأن المجتمع وممثليه بهذا المستوى الأخلاقي، وتعامل هذه القنوات بعيداً عن المهنية، وكان بإمكانها إستضافة وسماع رأي العقلاء؛ بدل التركيز على السفهاء.

     الإلتزام الأخلاقي والقيمي؛ لا يُعطيه مركز سياسي او تشريعي؛ أن لم يكن غرض الوصول للسلطة خدمة للمجتمع؛ في عقلية من يرومها.

     الخطاب الإعلامي واحد من أهم المسؤوليات؛ في ظل تطور التكنلوجيا وحتميات المرحلة، وتدني الخطاب سبب في تفشي الفساد وإنتشار الإرهاب؛ لطبيعة تبني بعض الساسة لدور المتباكي والمتجار بالقضايا الطائفية ومعاناة الجمهور، وخضوعهم لأجندات وسائل إعلام محترفة في تشويه الحقائق، ومحرضة على الفتنة والإرهاب؛ بتهئة أرضية الخلافات الإعلامية، وكأنها دلالة على خلافات سياسية وإجتماعية كبيرة؛ فيما يقف بعضهم يستجدي الظهور والإعتياش على الأزمات، وفي العراق معركة تحتاج الى خطاب موحد، وأطروحات تناسب المرحلة الحاضرة والمستقبلية، وخلاف ذلك من جانب العدو، ويدخل في كل بيت صوت البهائم السياسية، وبعضنا نائم يعتقد أنهم خير من يمثله ( تجيك البهائم وأنت نائم).

     

    • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
    • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
    • نسخة نصية نسخة نصية

    المزيد من مقالات

    Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

    كلماته الدلالية:

    لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

    إكتب تعليق

    • عريض
    • مائل
    • خط بالأسفل
    • إقتباس

    الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

    Captcha